Sudan2day

النيابة تلقي القبض على مدير تاركو مجددا وتقرر إيقاف الشركة

أمر قبض في مواجهة مدير الطيران المدني ومخاطبة وزير الدفاع لتنفيذ القرار

ألقت النيابة في السودان القبض على سعد بابكر المدير العام لشركة تاركو للطيران، المملوكة له وشريكه قسم الخالق بابكر، وتم تحويله يوم الأربعاء 27-7-2022، لحراسة قسم الخرطوم شمال بموجب قرار اللجنة التي شكلها النائب العام بتهمتي تخريب الاقتصاد، الوطني وغسيل الأموال، بحسب المعلومات التي حصل عليها (مونتي كاروو)

وجاء قرار اللجنة بعد تقييم الإجراءات التي تمت في السابق بموجب البلاغ المفتوح منذ العام 2018، حيث ذهبت اللجنة إلى ان الجهات النافذة عملت على حماية سعد بابكر.
وتضم اللجنة 4 من وكلاء النيابة، وأصدرت اللجنة قراراً آخر بإيقاف نشاط شركة تاركو، إلا ان مدير الطيران المدني فخر الدين عثمان المعني بتنفيذ قرار إيقاف الشركة غادر فجأة إلى القاهرة وأغلق هاتفه الشخصي، وأضطرت النيابة إلى إصدار أمر قبض في مواجهة مدير الطيران المدني وتمت مخاطبة وزير الدفاع بذلك وطلب الوزير إحضار خطاب النيابة الخاص بإيقاف الشركة مع تأكيده بعدم الإعتراض على قرارات النيابة، ويتولى التحري في القضية وكيل النيابة حازم الصادق عبد الله عمارة.

ويواجه مدير تاركو بلاغات تتعلق بتخريب الاقتصاد، وتهريب الأموال خارج السودان لصالح شركة (جي إس إتش) المملوكة أيضا له وشريكه (قسم عبد الخالق) وتعود حيثيات البلاغ المذكور إلى العام 2018 بنيابة أمن الدولة.

وكانت نيابة الفساد قد ألقت القبض على سعد بابكر في بلاغ آخر في يونيو الماضي، وحققت معه في تهم تتعلق بالفساد والتزوير في مستندات الطائرات ورخصة المشغل الجوي.
وشملت الاتهامات موضوع البلاغ تشغيل طائرات بدون رخصة لفترة طويلة مما عرض حياة الناس للخطر، إلى جانب ممارسة التزوير والتضليل على المنظمة الدولية للطيران المدني وهيئات الطيران المدني التي تسافر لها طائرات تاركو بمستندات ومعلومات غير صحيحة.

وكشف مصدر مطلع عن ظهور تجاوزات عديدة في ملف الطيران المدني بشكل عام، ترقى لمستوى الفساد ومن بين تلك التجاوزات موافقة سلطات الطيران المدني على تشغيل طائرات تم استجلابها بعد تجاوزها العمر المسموح لها باعتبارها طائرات كارقو وللشحن فقط وتم تعديل التصديق بطرق وصفت بالملتوية شارك فيها بعض منسوبي الطيران المدني والذين عملوا لاحقاً مع شركه تاركو لتصبح طائرات ركاب مما يعرض سلامتهم للخطر، ووصل الأمر بالموافقة على تسجيل هذه الطائرات رغم من عدم صلاحيتها للطيران وهي المرة الأولى في تاريخ الطيران المدني يتم تسجيل طائرات انتهت صلاحيتها عند التسجيل ومتجاوزة لائحة تسجيل الطائرات في السودان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى