السودان اليوم

اعرق مدارس امدرمان امام تحدي التلاشي بعد اكثر من (١٠٠) عام !!


ظهور ملاك للارض يحدد ٢٤ ساعة لاخلاء المبنى والحكومة في حيرة

كتبت : رحاب كيلا

بتاربح عريق يفوق المائة تتعرض مدرسة الموردة لماساة ضياع ذلك التاريخ.والعراقة والاصالة التي تنبع من اصل اعرق احياء ام درمان الموردة، الطابية المقابلة النيل تاريخ ملىء بالعطاء لهذه المدرسة والمعاناة وضعف الامكانيات والاهمال ، لم يسجلا حدا فاصلا لتوقف المدرسة ولكتها اسباب اخرى

رئيس لجنة الحي السابق عبد اللطيف مبروك تحدث عن الظروف التي عاشتها هذه المدرسة ورغم، ذلك ظلت صامدة كنخلة سامقة في مهب الريح والان تتعرض لي الاندثار والتلاشي والمحو بعد ان تبين ان ارض هذه المدرسة غير مملوكة للحكومة وتتبع للكنيسة الارثوذوكسية والان تطالب الكنسية بالارض. فقد كان عطاء وكرم من الكنسية ان تظل تلك الارض عطاء منهم بلا مقابل طوال تلك السنين الطويلة.
ربما جد جديد لاصحاب الارض واحتياجهم لها لتصبح بذلك مدرسة الموردة في مهب الريح .

خرجت اسماء من الرعيل الاول ..

تخرج من مدرسة الموردة كوكبة من مشاهير السودان فوضعوا بصمة على تاريخ المدرسة منهم الدكتورة خالدة زاهر ، اول طبيبة سودانية والاستاذة السريرة الصوفي مكي صانعة ومطرزة علم السودان

مراحل مرت بالمدرسة العريقة ..

مرت مدرسة الموردة بمراحل اسمية متعددة. فبدات باسم “بسملر” اسم لامراة قبطية، ثم تحولت الي اسم بسملة، قم الي مدرسة الموردة حتي سميت في عهد الاتقاذ بمدرسة ام عطية الانصارية.
عانات مدرسة الموردة من شح الخدمات البسيطة متل مبردات المياه للطلبة والمباني المتهالكة التي كان اخرها انهيار كامل للحمامات مما اعاق الدراسة لفترة حتي حلت المشكلة بواسطة دعم الاهالي وبعض المكونات المدنية كعمل خيري.
ولكن تتغير الاحوال وتحتاج الجهة المالكة الي الارض وتصبح اكبر واعرق مدرسة مهددة بالتلاشي وضياع عراقة الاسم ومستقبل الاف الطلاب وفي حديث مؤثر لاحدي معلمات المدرسه تحدثت م عن اخطارهم باخلاء المدرسة ترحليهم لليوم واحد لمدرسة رابعة العدوية الامهات قابلن ذلك بوقفة احتجاجية بقفل شارع الموردة للساعات حتي جاء قرار بالعودة لحين تسوية الامر

تحدثت المعلمه. م /ا
عن. معاناتهم ايضا في شراء الكهرباء بشكل يومي بداعم خاص

اهالي الموردة باتو في حيرة من امرهم وتاريخ عريق يتسرب من بين ايدهمفلم يبقى امامهم سوى ان يناشدوا الحكومة بتدخل عاجل

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى