Uncategorizedسياسة محلية

المهدي يطالب بإعطاء حزب الامة الأغلبية في تعين الولاة أو قيام انتخابات مبكرة

تبنى رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي زعيم الانصار الاشتراكية الإقتصادية العملية في تقسيم الثروة والسلطة بعد الأخطاء الفادحة والظلم الذي وقع على المواطنين في توزيعها في عهد النظام البائد، وتسبب في التهميش الاقتصادي.ورفض المهدي مطالب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان عبد العزيز الحلو التي اشترط فيه علمانية او تقرير المصير ، وتابع بعض الناس يحولون عبر السلام فرض برنامج سياسي مختلف ، مشيرا إلى أن السلام يتطلب إجراءات وهي اعتراف الجميع بأن السودان عبر من الطاغية إلى الحرية وإتفاق على أرضا سلاح بجانب بدأ إجراء برنامج الدمج والتسريح ، وزاد (أي زول عندوا برنامج سياسي غير السلام ،هذا مكانه مابعد الفترة الانتقالية) فضلا عن إزالة التهميش السياسي والاجتماعي والدبلوماسي و الثقافي وذلك من خلال الأعتراف بكل الثقافات.وطالب المهدي باعطاء حزب الامة الأغلبية في تعين الولاة أو قيام انتخابات مبكرة في حالة تعذر ذلك ، وعزا ذلك الي أن حزبه يمتلك تأييد شعبي كبير ،وفاز في أخر انتخابات ديمقراطية عام 1986م ، وأضاف في خطاب جماهيري له بحاضرة ولاية سنار سنجة (نحن نعتقد بأننا أكثرية واي كأني ماني ندعو الى انتخابات مبكرة ).

ودعا المهدي الدول العربية والأفريقية لدعم السودان والنأي به من سياسات المحاور واتجاه به نحو مصلحته،عطفآ عن عقد مؤتمر دولي لدعم التحول الديمقراطي وأضاف اذا السودان لم يتسقر سيصبح جاذبآ لكل حركات التطرف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى