أخبار محلية

صغيرون تؤكد سعي الوزارة لتأهيل الجامعات

قالت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي البروفيسور إنتصار صغيرون  إن الوزارة تقوم بإصلاحات وتبذل جهودا لضمان إستمرار العملية التعليمية في الجامعات والكليات  خاصة  في الولايات. وأوضحت صغيرون في تصريح (لسونا) أن الوزارة تبذل جهودا جبارة في تأهيل كليات تنقصها المقار والاجهزة والمقررات والاساتذة  مشيرة الي ان الوزارة شرعت في دعم جامعة السلام بتوفير مقررات وصيانة القاعات والمعامل وكذلك العمل جار في صيانة جامعة المجلد وابوجبيهة مؤكدة ان الوزارة تسعى الى تحقيق التنمية والاستقرار للمناطق التي بها جامعات مشيرة الى انه   لا تصديق بقيإم جامعة أو كلية جديدة  وان العمل حاليا منصب لتجويد ومراجعة الجامعات القائمة وحل مشاكلها مبينة أن الوزارة لاتشجع عملية الاستضافة التي كانت تعمل بها الجامعات أي ان تقوم جامعة باستضافة طلاب جامعة أخرى وتقوم بتدريسهم الامر الذي يتسبب في استهلاك موارد الجامعة  ويخلق أعباءً مالية وادارية على الوزارة ومشاكل في سكن الطلاب مشيرة الى ان هذا الأمر لايخدم قضايا التنمية والاستقرار بمناطق  الكليات في الولايات  مؤكدا ان هناك تحديات في جامعة زالنجي متمثلة في نقص  هيئة التدريس وغيرها وتحتاج إلى تمويل ومنح وقروض من أجل ضمان إستمرار التدريس والخروج  لآفاق أرحب مشيرة إلى أن السلطة القومية للتقويم والاعتماد تعمل على تأهيل الجامعات في ما يتعلق بالمناهج والسكن والمباني والاساتذة والمعامل وتهيئة البيئة الصالحة للتحصيل الاكاديمي مشيدة بدعم  الحكومة الانتقالية للتعليم وجعله من اهتماماتها وان زيادة ميزانية البحث العلمي ل600 مليون يدعم البني التحتية للجامعات. وقالت صغيرون إن المجلس القومي للتعليم العالي تلقى موافقة من وزارة المالية بزيادة ميزانيته الي 50 مليون جنيه داعية الطلاب الي التعاون ودعم الوزارة وتفهم التحديات التي تمر بها وان الاحتجاجات التي يقوم بها الطلاب غير موفقة ويجب التعاون والتكاتف لحل المشاكل مؤكدة دعم إلوزارة واهتمامها بالتعليم التقنى والتقاني وكليات تنمية المجتمع ومراكز السلام . من جانبه قطع وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بروفسيور سامي محمد شريف /لسونا/بوجود وضع متردي للجامعات التي تم انشاؤها حديثا في الولايات تركه  النظام البائد  وذلك في البيئة التعليمية غير المساعدة على التحصيل الاكاديمي خاصة في الكليات العلمية  مؤكدا سعي إلوزارة وعملها على تأهيلها  وكذلك الجامعات لتقوم بدورها مشيرا إلى دعم ومساعدة عدد من الجامعات حيث تم توفير التمويل لمعامل جامعة السلام وصيانة القاعات وتم تأهيل كلية الطب البيطري بالجامعة وكذلك دعم جامعة زالنجي وجامعة دنقلا وجامعة شرق كردفان بتوفير المعامل وتشغيلها بالطاقة الشمسية ودعم جامعة الجنينة وكلية الهندسة بالبحر الأحمر و معامل الهندسة بجامعة عبداللطيف الحمد وجامعة وادي النيل وجامعة سنار والنيل الأزرق وذلك عبر خطة تسهم فى استقرار التعليم . وقال إن كثيرا من الكليات والجامعات تعاني من نقص في اعضاء هيئة التدريس حيث نعمل على نقل المحاضرات لهم عبر  شبكة (الفيديو كنفرس) وان الوزارة تسعى جاهدة عبر خطة اسعافية لتأهيل الجامعات وتوفير بيئة مقبولة للتعليم وتوطين التقانة وتوفير المعدات والمعامل وسد نقص الاستاذة داعيا الي تضافر الجهود ومساهمة الطلاب لانحاج الخطة وتحقيق شعار ثورة ديسمبر المجيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق