أخبار محلية

وزير الزراعة يعلن تحويل سجل المنتجين للزراعة

أعلن وزير الزراعة والموارد الطبيعية المهندس عيسى عثمان شريف عن اتفاق تم بين وزارته ووزارتي التجارة والعدل والجهات ذات الصلة لنقل وتحويل سجل تنظيمات المنتجيين لوزارة الزراعة وبموجبه يتم تخصيص إدارة عامة لتنظيمات المنتجين بهدف تجويد العمل الزراعي.

وقال خلال مخاطبته اليوم بالوزارة الاجتماع الأول  لمديري الزراعة بالولايات تحت شعار: (رفع كفاءة وإنتاجية  القطاع  الزراعي تحقيقا للأمن الغذائي وتحريكا  للصناعات الريفية والتمويلية وزيادة الصادرات)، قال إن الوزارة أمامها تحديات كبيرة لإصلاح الأوضاع التي تأثرات بممارسات النظام السابق، كاشفا عن إجراءات الوزارة لمعالجة كل المشاكل التي تعترض الزراعة ووضع حلول ناجعة وسريعة تصب في مصلحة القطاع الزراعي لتنمية الاقتصاد السوداني والاستفادة من الموارد المتاحة خاصة . وأضاف أن وزارته وضعت خططا بهدف تطوير القطاع الزراعي حيث تم الاتفاق مع دولة إثيوبيا للتبادل في عمل الزراعة بكافة أنواعها بجانب تكوين لجان مشتركة ومختصة تسهم في تنفيذ كل الاتفاقيات المبرمة مع السودان، كما تم إنشاء إدارة خاصة تقوم بالنهوض لتجويد الإنتاج والتنوع، مشيرا إلى أنه تم تجهيز مركز لدعم وتأهيل المنتجين من أجل المساهمة في زيادة الأمن الغذائي بالإضافة إلى عمليات التصنيع الزراعي على المستوى المحلي والقومي والذي بدوره يسهم في تنمية الأسر الريفية ودعم شريحة الشباب بصفة خاصة. وأردف قائلا إن خطط الوزارة تسعى أيضا إلى تحسين الأراضي الزراعية وإنشاء قرى للإنتاج بهدف التوطين وزيادة العائد للمنتجين، مشددا على ضرورة الإرشاد الزراعي والتدريب و توفير البيانات والمعلومات العلمية التي تسهم في زيادة الإنتاج.

وأكد الوزير ضرورة إيجاد كيفية التزمات مالية وفنية واضحة من الدول الشقيقة والمتعاونة للدعم الحقيقي للقطاع الزراعي حتى تسهم ذلك في دعم الأمن الغذائي العالمي بمساندة رؤى وخطط وطنية مدروسة ومعالجة المشكلات والتحديات التي تواجه سير عملية الزراعة في البلاد.

وأعلن توفير كافة المدخلات الزراعية، مشيرا إلى مشكلة الري بمشروع الجزيرة سببها غياب دور المزارع مما يتطلب تكافل الجهود من المزارع من أجل أن يكون له دور لمراقبة المشاكل والمساهمة في معالجتها، ولافتا إلى أن المرحلة تتطلب المزيد من البرامج وإعادة بناء مؤسسات داخل المشاريع الزراعية على مستوى المحليات، داعيا إلى إحياء القطاع الزراعي بالبلاد وعودة الكوادر المهاجرة للمساهمة الوطنية في التنمية الزراعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق