ثقافة وفن

إحياء الذكرى “24” للراحل مصطفى سيد أحمد

 

نظمت لجان المقاومة بودسلفاب بالتعاون مع رابطة طلاب وخريجي ودسلفاب ورابطة أصدقاء الفنان الراحل مصطفى سيد احمد إحتفالية كبيرة تخليدا لذكري الفنان الراحل وذلك بنادي الفلاح بود سلفاب .

إمتدت الفعالية لثلاثة أيام متوالية لتختتم مساء الجمعة بأمسية شتوية شارك فيها عدد كبير من المبدعين والشعراء والفنانين والتشكيليين ومحبي وأصدقاء الأستاذ مصطفي.

وافتتحت الأمسية الختامية والتي ضاقت مباني نادي الفلاح بحشودها، بكلمات الترحيب بكل الضيوف ثم بفاصل غنائي بالعود قدمه الأستاذ مجاهد محمد الخضر، فتغني بأغنيتي (نورة) و (مع الطيور)، وسط تفاعل وهتافات الجمهور التي لم تنقطع طوال الفعالية.

الاستاذ الشاعر حمزة بدوي أطل علي الجمهور بقراءات شعرية ثورية، وكانت مجزرة القيادة حاضرة في قصائده، وأيضا (لا تقربوا الشجرة).

وهنأت الأستاذة عواطف سيد أحمد زميلة الراحل ورفيقة نضاله الثقافي- السودانيين بثورتهم وأكدت ان هذا ما كان يعمل من أجله الفنان مصطفي.

وأقترح الاستاذ جابر حسين قيام مركز ثقافي بإسم مصطفي سيد احمد بودسلفاب.

وشارك كورال الحزب الشيوعي السوداني باغنيات ثورية مميزة تفاعل معها الحاضرون، ومن بينها أغنية (السلاح ياهو السلاح) من ألحان مصطفي سيد احمد وكلمات الراحل الأستاذ شاعر الشعب محجوب شريف.

وقرأ الأستاذ الشاعر خالد عباس مونيكا، أشعارا حملت أوجاع الهامش جنبا إلي جنب أوجاع الوسط، فغني للراحل قرنق ولشهداء القيادة ولميادة كولمبيا.

الأستاذة الفنانة تسابيح الأمين غردت برفقة العود والكيبورد والإيقاع أغنيتي (في عيونك) و (حلوة عينيك)، وسط استحسان وتفاعل الحاضرين.

الأستاذة الشاعرة نجاة عثمان، صاحبة كلمات أغنية (الزمن الفلاني)، غردت بقصائدها الجديدة، وذكرت ان مصطفى شرفها حين تغني بشعرها، وهي الشاعرة الوحيدة التي تعامل معها مصطفي.

الأستاذ الشاعر والثوري الكبير عمر الممكون والذي إرتبط اسمه بمنابر المقاومة، تلي العديد من القصائد المحببة والتي حظيت بتفاعل كبير .

الأستاذ الفنان محمد ابراهيم ابوعرب، ابن اخت مصطفى تغني بأغنيات منتقاة بعناية فأطرب الجمهور.

وعاد كورال الحزب الشيوعي في فاصل غنائي جديد ليختم الفعالية .

شارك بالحضور عدد من التشكيليين علي سبيل المثال الأساتذة راشد ضرار وسيد أحمد ود نمر وإيمان الطيب.

كما شارك في فعاليات اليوم الأول الفنان مجاهد محمد الخضر بالغناء، والأستاذ مهند الباقر بقراءات شعرية.

كما اشتملت فعاليات اليوم الثاني علي يوم صحي علاجي برعاية رابطة الأطباء الاشتراكيين (راش) واللجنة المركزية للصيادلة، وتحت اشراف د. اسلام.

واشتمل البرنامج على معارض للشهداء وجداريات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق