سياسة محلية

الإعلان عن تقدم التفاوض في مسار دارفور

 

أعلن طرفا التفاوض الحكومة ومسار دارفور عن تقدم كبير واختراق في قضايا المسار الأساسية، فيما اكدا استكمال النقاش غدآ للفراغ من ما تبقى من مسائل تتعلق باختصاصات مفوضية الأراضي والخدمة المدنية والمحكمة الجنائية الدولية، توطئة للدخول في مناقشة ملف الترتيبات الأمنية.

وجددت الأطراف حرصها على الوصول إلى اتفاق سلام في غضون الأسبوعين المقبلين قبل الفترة المحددة بمنتصف فبراير المقبل.

بينما وجهت الوساطة أطراف التفاوض في مساري دارفور والمنطقتين بإحضار وفودها الفنية لبداية التفاوض حول ملف الترتيبات الأمنية لهذه المناطق كونها المسارات الوحيدة التي لديها جيوش.

وقال الناطق الرسمي باسم وفد الحكومة الاستاذ محمد الحسن التعايشي في تصريحات صحفية عقب جلسة الامس، ان الاختراق الذي حدث اليوم في ورقة العدالة والمصالحة ضمن مسار دارفور لم يكن متوقعا لطرفي التفاوض .

واكد ان النقاش في المسار تركز حول القضايا الأساسية مما ساعد في الاتفاق على معالجة الاختلالات لانهاء مشكلة عدم الاستقرار وتحديد أسس التنمية وجدد تأكيده بأن الأطراف تتناقش في طاولة تفاوض منبر جوبا انابه عن الشعب السوداني وقضاياه المستقبلية.

واشار احمد تقد لسان كبير مفاوضي حركة العدل والمساواة الى توافق الأطراف على كل الأوراق المطروحة للتفاوض نتيجة للارضية المشتركة التي قادت الى حوار ايجابي وقال إن جلسة اليوم ركزت على انتهاكات حقوق الإنسان وعدم الافلات من العقاب وإيجاد آليات تحقيق الاستقرار من خلال العدالة والمحاسبة ومنع الافلات من العقاب وانصاف الضحايا، فضلاً عن الاتفاق على ترتيبات خلق بيئة صالحة للمجتمع.

وقال إبراهيم زريبة كبير مفاوضي تجمع قوي تحرير السودان ان الأطراف شددت على مبدأ المحاسبة وانه لا احد فوق القانون، واقرت آليات لتحقيق ذلك تتمثل في انشاء محكمة خاصه بدارفور تختص بالجرائم الإنسانية وجرائم الحرب في الاقليم، بجانب آليات قانونية أهلية والقضاء الوطني.

من جهة اخرى وصل إلى جوبا ظهر امس، وفد الحكومة المفاوض لملف الترتيبات الأمنية برئاسة وزير الدفاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق