دوري أبطال إفريقيا

سيناريو مرعب يتربص بالكاف في ربع نهائي دوري الأبطال

الخرطوم – السودان اليوم

يترقب أنصار الغريمين الوداد والرجاء بشغف كبير ما ستستفر عنه قرعة الدور ربع النهائي لدوري أبطال أفريقيا، المقرر أن تجرى الأربعاء المقبل، بالقاهرة.

ووفقا لاحتمالات المواجهات التي قد تسفر عنها القرعة، يلوح في الأفق فاصل مرعب، يتخوف منه الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، وذلك في حالة اصطدام ممثلي المغرب، بنظرائهم في تونس، الترجي والنجم الساحلي.

في هذا التقرير نستحضر جوانب الإثارة والتعقيد في هذه الاحتمالات، ويعرضها في التقرير التالي:

تداعيات رادس

يستحضر الجميع الأحداث التي خيمت على نهائي النسخة السابقة غير المكتمل بين الترجي والوداد، على خلفية الجدل الذي أثير عقب تسجيل هدف للوداد، ألغاه الحكم الجامبي بكاري جاساما، لتخرج المواجهات لاحقا بين إدارتي الناديين في أروقة الكاف، وهيئة التحكيم الرياضي في سويسرا.

ومن شأن عودة المواجهات المغربية التونسية بالأدوار الإقصائية للبطولة القارية، أن ترجع للأذهان التوترات السابقة التي غلفت علاقة إدارتي الترجي والوداد، والاتحادات المحلية في بلديهما، وتحيلنا إلى سيناريو مثير فعلا.

ملعب واحد

ما يزيد التعقيدات المحيطة بالمواجهات المغربية التونسية المحتملة، لعب الترجي والنجم الساحلي، على ستاد رادس، وهو الأمر الذي يتشابه فيه معهما، الوداد والرجاء، حيث يلعبان على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وبناء على المواعيد المعلنة من الكاف، ستقام مباريات ذهاب الدور ربع النهائي يومي 28 و 29 فبراير/ شباط الجاري، بينما تجرى لقاءات الإياب يومي 6 و7 مارس/ آذار المقبل.

ووفقا لتلك المواعيد، ستواجه الفرق الأربعة أزمة محتملة، لا سيما أن احتلال الترجي، والنجم صدارة مجموعتيهما، يجبرهما على لعب مباراة ذهاب الدور المقبل في رادس في يوم واحد أو بفارق يوم بي، وكذلك الأمر بالنسبة للوداد والرجاء، الأمر الذي قد يعيق إجراء التدريبات النهائية، للمواجهتين بشكل مثالي.

مخاطر الأنصار

جانب آخر من الإثارة يتعلق بالفارق الزمني البسيط بين مباريات الفرق الأربعة في ربع النهائي، يتمثل في تنقل الغريمين الترجي والوداد للدار البيضاء، معا، وكذلك سفر بعثتي الرجاء والوداد في توقيت شبه موحد إلى رادس، في حال أوقعتهم القرعة معا، مما يثقل كاهل المنظمين على كافة الأصعدة في ظل الجماهيرية الكبيرة لهذه الفرق.

هل توجه القرعة؟

أكد مصدر كروي نافذ بالكاف استحالة توجيه القرعة طالما أن “أطراف ربع النهائي اتضحت، وما ستفرزه قرعة هذا الدور ينبغي قبوله”.

ومضى يقول: “بصدق نتمنى ألا نقع أمام هذه الإشكالية لأنها ظاهريا تحيلنا لورطة حقيقية بسبب الظروف، والحسابات السابقة بين أطرافها، التي يعلمها الجميع، إلا أننا لن نستبق الأحداث وسنترقب ما الذي ستسفر عنه القرعة”.

وسيكون أمام الوداد احتمال ملاقاة نجم الساحل أو الترجي من تونس، أو مازيمبي الكونغولي، بينما تأتي فرق النجم الساحلي، ومازيمبي الكونغولي أو صن داونز الجنوب أفريقي، في طريق الرجاء.

المصدر : موقع كووورة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق