Sudan2day

ناظم سراج.. خيارات العودة أو قبول الإستقالة

عبدالباسط سرالختم

عبد الباسط سرالختم

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي _ صباح الثلاثاء_ خبر إستقالة مدير عام وزارة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم السيد ناظم سراج عن منصبه دون الإشارة لاي أسباب

بالعودة الي تعيين الناشط المجتمعي ناظم سراج والذي وجد ترحاب كبير استناداً لتاريخ الرجل في ميدان الخدمة المجتمعية ولكن بدخوله الوزارة غابت سيرة الرجل التي كانت حاضره حتى في عهد النظام البائد ولكي نحلل أسباب هذه الاستقالة الغريبة يجب أن نعود الي طريقة تعيين الرجل حيث تمت بتوصية مباشرة من رئيس الوزراء لوالي الخرطوم السابق

وبينما تتفجر الأوضاع الصحية وترتفع اعداد المصابين بفايروس كورونا وتتخذ الحكومة إجراءات أمنية قاسية بدأت بالاغلاق الجزئي ثم الإغلاق الكامل في بلد ترتفع فيه معدلات الفقر غابت تماما مؤسسة الرعاية الاجتماعية عن المشهد حتى نسي الناس ناظم لو لا استقالة خجولة من سطرين

ويشير بعض من أعضاء لجان المقاومة انهم ينتظرون بعض المعونات والدعم لأسر ذات دخل محدود ولكن لم تتبين من خلف الأفق اي إشارات لتنفيذ تلك المعونات الحكومية.

تأتي استقالة ناظم بعد ثلاثة أيام من إعلان الاغلاق الكامل وقبل ثلاثة أيام من شهر رمضان المبارك حيث يغيب لأول مرة صاحب المبادرات المجتمعية عن المشهد منذ سنوات طويلة

فتشير القرائن إلى استقالة ناظم كصوت إعتراض عن مايحدث وربما حالة من عدم التعاون مع بعض الدوائر داخل حكومة الولاية

وتشير بعض المؤشرات الي احتمالية انفجار الأوضاع بسبب الاجراءات الحكومية وتفاقمت الضائقة المعيشية بإستقالة ناظم يكون أمام الحكومة الإتحادية و الولائية الإنتقالية خيارين لا ثالث لهما، إما قبول الاستقالة وهزيمة تيارات العمل المجتمعي والتي يمثل ناظم سراج أيقونتها أو أن يتدخل مشرط الحكومة لمزيد من التفكيك داخل حكومة ولاية الخرطوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى