سياسة محلية

اللجنة المركزية للمختبرات الطبية تطرح “طريقاً ثالثاً” لإحتواء أزمة تجمع المهنيين

أعلنت اللجنة المركزية للمختبرات الطبية – أحد الأجسام المكونة لتجمع المهنيين السودانيين – عن تقديم مبادرة تحمل إسم (خارطة طريق – نحو طريق ثالث)، وتهدف المبادرة لوحدة تجمع المهنيين، وذكرت اللجنة في بيان لها أنها تقف على مسافة واحدة من كل الأجسام المهنية

وفيما يلي تنشر السودان اليوم Sudan2day نص البيان كاملاً:

اللجنة المركزية للمختبرات الطبية

(و من جوه الضجيج مارقين بصوت واحد
لأننا نحن متواعدين على لقيا و بياض خاطر و زي ما يكون)

بيان مهم بخصوص الأوضاع داخل تجمع المهنيين السودانيين و خارطة الطريق نحو المسار الثالث.

المجد والخلود لشهداء الثورة السودانية على إمتداد التاريخ، المجد والخلود لشهداء ثورة ديسمبر المجيدة.
ظل تجمع المهنيين السودانيين ميزان الحراك الثوري منذ تفجر هذه الثورة العظيمة و هو البوصلة الهادية للثورة و ضميرها الحي و رمانة الإتزان في عقد الثورة الفريد ومكوناتها التحالفية المتعددة، وسيظل هو المقياس والمؤشر على مسار ومسير الثورة وحارسها الأمين.
على إمتداد مسيرته، مر التجمع بمنعطفات عدة، واكثر حدة، تزداد كل مرة مع إزدياد الإقتراب من تحقيق أهداف ثورتنا المجيدة، وفي كل منعطف وإصطفاف، كان الخروج بسلام وأكثر قوة هو ديدن هذا العملاق.
و على إمتداد مسيرنا مع تجمع المهنيين السودانيين وكافة شركاء الثورة من الأجسام المهنية المتعدده، ظللنا في اللجنة المركزية للمختبرات الطبية، نتعامل بمهنية عالية، نتحرى فيها دوماً مراعاة و تطبيق مطلوبات العمل النقابي الحر الديمقراطي والمؤسسي،و إعلاء المؤسسية علي صوت الفرد وظللنا نقدم وحدة وتماسك تجمع المهنيين على كل ظرف وفي كل حين وسوف نقاوم اي محاولة لتجيير التجمع مستقبلاً لإدراكنا بضرورة العمل المشترك والجبهوي فهو منارة الثورة وضامن إستمراريتها، ومحقق أهدافها.

بناء على مجريات الأحداث مؤخراً، وما حدث من إصطفاف حاد، يهدد مسير وتماسك التجمع، فقد إجتمع مجلس اللجنة المركزية للمختبرات الطبية بكافة فرعياتها وبعد مدارسة الأمر من جوانبه المختلفة، أكدنا على وقوفنا على مسافة واحدة من كل الأجسام المهنية، ومن كل مكونات التجمع، وتوافقنا على تقديم رؤية ومبادرة (خارطة طريق _نحو مسار ثالث) تؤكد وحدة تجمع المهنيين وتدعو كافة أجسام التجمع للتواضع والتوافق عليها، والعمل الجماعي الجاد والصادق لإنفاذها.

نرى في هذه الخارطة، مسلكا نقابيا سليما، وهي إمتداد لفعل نقابي مستمر، يمكن أن يخترق جدران هذا المنعطف الحرج، ويخرج بتجمع المهنيين وكل أجسامه لبر الأمان، وسنسعى جاهدين، لتنزيلها لأرض الواقع وتحقيق مرادنا في المحافظة على منعة وقوة جسد الثورة وقلبها النابض تجمع المهنيين السودانيين.

إبتدرنا تنفيذ الخارطة منذ ثلاثة أيام مخاطبين بها كافة الأجسام المكونة لتجمع المهنيين السودانيين، لقيت الخارطة ترحيباً من العديد من أجسام التجمع، وما زالت الإجتماعات مستمرة مع كافة الأجسام لتوضيح وطرح المبادرة والتوافق عليها، والعمل على تنفيذها بشكل جماعي، نضرب فيه مثالاً عن ثورتنا، وعن أجسامنا المهنية وعن تاريخ تجمع المهنيين السودانيين.

ندعو شركائنا في كافة الأجسام المهنية، للتوافق على هذا المسار الثالث، وخارطة طريق تنفيذه ونشدد على تغليب روح العمل النقابي، لتجاوز هذا المنعرج، والإستعداد للقادم في طريق الثورة، فما زال المرجو من هذه الأجسام ومن تجمع المهنيين السودانيين كثيراً، وما زالت ثورتنا تنتظر منا كثير من الفعل الإيجابي الصادق المتجرد، فلنكن جميعاً أهل لهذا وذاك.

خارطة الطريق .. نحو المسار الثالث.

إعلام اللجنة
الأحد 17 مايو 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق