مال و أعمال

إقتصادي يطالب بوضع تدابير لحل مشكلة الخبز

 

طالب بروفيسور الكندي يوسف استاذ الإقتصاد بالجامعات السودانية حكومة الفترة الانتقالية بوضع تدابير عاجلة لحل مشكلة الخبز التي بدأت تطل برأسها من جديد مع إزالة عقبات الاستيراد.

وقال الكندي في تصريح صحفي إن الفجوة الغذائية في القمح هي التحدي الأكبر الذي يواجه الحكومة الانتقالية نظرا للعبء الواقع على ميزانية الدولة جراء عمليات استيراد القمح، حيث أن الدولة تتحمل معظم القيمة المدفوعة من عمليات الاستيراد لجهة أن القمح يستحوذ على النصيب الاكبر من قيمة مخصصات الدعم السلعي.

وأشار الى تحول السودان لدولة تستورد اغلب أنواع الحبوب والمواد الغذائية تسبب في تزايد وتعميق الفجوة الغذائية.

ونشير الى ان استهلاك البلاد من القمح سنويا يبلغ ملياري دولار، كما يغطي الانتاج المحلي فقط نحو 12-17%من هذه الكمية وذلك وفقا للاحصاءات الرسمية لوزارة المالية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق