سياسة محلية

عضوا مجلس السيادة ووزيرة الشباب والرياضة يقفون على الاوضاع الأمنية بولاية كسلا

اطلع عضوا مجلس السيادة الأستاذ محمدالفكي سليمان ومولانا حسن شيخ ادريسقاضي والاستاذة ولاءالبوشى وزيرة الشباب والرياضة على الاوضاع الامنية بولاية كسلا اثر التوترات القبلية التى شهدتها الولاية مؤخرا، وذلك خلال الاجتماع الذى جمعهم بمدينة كسلا اليوم باللجنة الأمنية للولاية برئاسة والي الولاية اللواء الركن #محمودبابكرهمد وقادة القوات النظامية.

ووقف الوفد خلال زيارته لولاية كسلا على حجم الصراع والتوترات اثر الاحداث التي شهدتها مؤخرا مدينة كسلا بين ابناء البني عامر والنوبة و راح ضحيتها نفر كريم من ابناء الوطن.

واكد الاستاذ محمد الفكى سليمان عضو مجلس السيادة في تصريحات صحفية، ان الوفد شدد علي اهمية ان تضطلع النيابة العامة بدورها كاملا وان تستكمل الشرطة تحرياتها حتي يتم محاسبة كل من قام بالتحريض او زرع الفتنة او امتدت يده بالاعتداء على اي مواطن، مشيرا الي ان بسط الامن وتحقيق الاستقرار لا يتم الا بسيادة حكم القانون، وأضاف الفكى ان الهدنة التي ستبرم بين المجموعات المختلفة يجب ان لا تعطل سير العملية القانونية.

وعبر الفكى عن إشادة الوفد بالمجهودات الكبيرة التي قامت بها حكومة الولاية والقوات النظامية والمنظمات والمواطنين لتهدئة وتهيئة الاجواء من اجل احتواء تداعيات الأحداث، مشيرا إلى أن الوفد السيادى دعا جميع الاطراف لنبذ العنف والاقتتال وتعزيز وترسيخ التعايش السلمي والتسامح والاخا۽ والتعاون الذي ظل يسود مجتمع الولاية.

من جانبه دعا مولانا حسن شيخ ادريس قاضي عضو مجلس السيادة الى اخضاع ظاهرة الخلاف والعنف التي تبدا بصورة فردية وتتحول الي صراعات قبلية وتنتقل من مدينة الي اخري الي الرصد والدراسة والتحليل، مناشدا ابنا۽ السودان للحفاظ علي منجزات ثورة ديسمبر التي جا۽ت نتيجة تضحيات ودماء بذلها الشهداء الذين كانو ينشدون الحرية والعدالة والديمقراطية.

إلى ذلك شددت وزيرة الشباب والرياضة الاستاذة ولاء البوشي علي ضرورة نبذ العنصرية والقبلية التي اعتبرتها من اكبر اعداء المجتمع السوداني ومدخلا للفتن وتأجيج الصراعات التي تستهدف ضياع روح التغيير والثورة التي حدثت بالبلاد، داعية الي وحدة الكلمة وتوحيد الصف بين ابناء الوطن من خلال تعزيز روح التعايش والتسامح في كل ولايات البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق