مقالات

هنادي الصديق تكتب : رسالة جديدة

سبق وأن تناولنا في هذه المساحة قبل فترة قصيرة معلومات هامة جدا من وجهة نظرنا إلى السادة في لجنة تفكيك وإزالة التمكين ومحاربة الفساد مطالبين بالتحقق فيما نسب لمدير الهيئة القومية للمواصفات والمقاييس (فرع البحر الأحمر) من إتهامات بالفساد، ولإنتمائه لنظام المخلوع بصفة القائد، وللغرابة أن ذات الشخص كان في نفس اليوم يجد حظه من الإعلام في قنوات الحكومة الرسمية، وفي صحف يومية، حيث تمت إستضافته في برنامج تحدث فيه بوصفه أحد ثوار وصنَاع الثورة، وقبلها بيوم كان يحتل مساحة صفحة كاملة في حوار بواحدة من أكبر الصحف اليومية، وقبلها عدد من اللقاءات الإعلامية، ليتضح أنها حملة إعلامية منظمة ونخشى أن تكون مدفوعة القيمة الغرض منها تلميع الرجل ومنحه ما لا يستحق من إعلام بغية كسب رضا القيادة الجديدة للدولة.
زكريا محمد سليمان النصير الأبرز للنظام البائد الفاسد والذي يحكم فرع المواصفات والمقاييس بالبحر الاحمر، تحوم حوله شبهة حماية مصالح أعضاء وقيادات النظام البائد من كبار التجار وأصحاب الاعمال بحكم منصبه، وهو ما يعجل بطرح سؤال عن بقائه في منصبه حتى الآن رغم الكثير من ملفات الفساد التي قُدمت للجهات المعنية بغرض التحقيق فيها، ومعها السؤال البديهي، من الذي يوفر له الحماية والسند حتى الآن؟، هل هي لعبة الكبار من تجار وسماسرة النظام البائد الذين لا يزالون ممسكون بأخطر الخيوط والملفت الاقتصادية، أم تجاهل حكومة الثورة؟
وهل يمكن أن يُفسر ذلك بأن السيد زكريا يؤدي دوره المرسوم بعناية فائقة لصالح مافيا تخريب الاقتصاد السوداني؟ وهل لهذا قام بإبعاد أغلب الكفاءات عن بورسودان وإستبدالها بالأهل والمحاسيب؟
والسؤال التالي، هل صحيح أن احد أكفأ المهندسين في فرع بورتسودان رفض إدخال أسمنت فاسد يخص أحد قيادات الفساد، فأوحى له زكريا بإمكانية إضافة كيماويات للأسمنت حتى يصبح صالحآ للاستخدام وأن المهندس رفض، وكان ذلك سببا في تربَص المدير به حتى تقدم بإستقالته من الهيئة؟
وهل حقيقة ما يتردد حول مواقف كثيرة للمدير في تمرير رسائل غير مطابقة، وإيقاف رسائل لا غبار عليها من رسائل سكر ودقيق ومواد غذائية متنوعة لصالح أفراد؟
وهل كانت له أي علاقة بإدخال بصات بها مخالفات واضحة ومنها التي وجد أن خزان الوقود فيها بالنصف الامامي؟
وهل صحيح أنه حوَل فرع البحر الاحمر لفرع جبايات وليس تطبيق مواصفات ورقابة واردات وصادرات؟
وهل صحيح ما يتردد حول إمتلاك زكريا لعقارات وسيارات طوال عهده بالمواصفات ليس بمقدور موظف ان يقتنيها؟
والسؤال الأهم نوجهه للمدير العام للهيئة والذي يعتبر أيضا من تعيينات المجلس العسكري، لماذا لم تحرك ساكنا أمام تحرك أهالي بورتسودان في زيارتك الأخيرة عندما تجمهروا امام مبنى الهيئة وهتفوا ضد زكريا وطالبوا بإقالته؟
ولماذا لم تحرك ملفات فساد وجدتها بنفسك تخص العديد من الشخصيات ويقال أن من بينها زكريا نفسه؟
الرسالة الأخيرة للدكتور عبدالله حمدوك ( هذه الهيئة تتبع لوزارة مجلس الوزراء التي مقر مكتبك بداخلها ليتك حققت بنفسك في هذا الأمر الخطير، فمصير صادرات وواردات السودان تحت رحمة من تحوم حولهم شبهات فساد ومنهم من لا زال يدين بالولاء لنظام الفساد الذي قامت لأجله الثورة، فمشاكل السودان الإقتصادية تتفاقم يوما بعد يوم، ولا شك أن واحدة من أهداف بقايا فلول نظام البشير هو تخريب الإقتصاد بشتى الوسائل، وما يحدث حاليا هو عين التخريب.
بالهيئة شرفاء ووطنيون يمكن الإعتماد عليهم في مسيرة التطهير، ولكنهم لا زالوا مكبلين وممنوعين من تقديم خدماتهم بسبب إحكام منسوبي النظام البائد قبضتهم على مفاصل الهيئة، وكسل وتباطوء قيادات الحكومة الإنتقالية).


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق